8.11.2011

صباح بيستسمح

نسمات تزيدني عطشا للتحرر ولا ترويني .. صمت الأزلية في كلماتي .. شوق يحتضر .. الصمت أبلغ .. الكلمات/كلماتي لم تنضج ، لم تصل لكمال التعبير عما بالداخل ... يوم استقبله ببرودي المعتاد وصمتي المترفع عن كل الخطايا .. أنا .. .. أحاول الاستمتاع بتلويث الأبيض لأزرقي المحبب قبل أن يلطخه البرتقالي الكريه ساحبا في يده إزعاج المستيقظين لوجع الحياة بخمول .. ارتب الفراغ حولي ليلائم تلويث حسي الفطري .. أحاول أن أكون ف كامل الاستعداد ليرافقني التلوث بهدوء دون أن يوجعني .. أرتشف لحظاتي الأخيرة مع الغدي العابر .. أغلق قلمي وأضع الورقة .. وأقول :
_ عمت مساءا أيها التوحد المشوب فلقد أتي الصباح

٠٥:٤٢
٩/٨/٢٠١١

مجهول

٠

هناك تعليق واحد: